منتدى الشباب للثقافة

بسم الله الرحمن الرحيم منتدى الشباب يرحبب بكم , إنه المنتدى الدي سيرفع من مستواكم الثقافي ودلك لتبادل الافكار بين الاعضاء .
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تعلم منهجية النص بشكل تطبيقي عن طريق استقراء نموذج إجابة محمد ايت الحاج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هابرماس



المساهمات : 24
تاريخ التسجيل : 05/05/2011

مُساهمةموضوع: تعلم منهجية النص بشكل تطبيقي عن طريق استقراء نموذج إجابة محمد ايت الحاج    الأربعاء مايو 11, 2011 7:20 am

]

أهلا بكل الأعزاء


أقدم لكم موضوعا إنشائيا يتعلق بنص للتحليل والمناقشة، وهو يعالج إشكال حرية الشخص. والغرض من ذلك هو أن أوضح لتلامذتي الأعزاء بعض الجوانب المنهجية المضيئة في الموضوع، والتي عليهم استحضارها أثناء كتابتهم لمواضيعهم الإنشائية لكي تكتسب التميز المطلوب.


- الموضوع من إنجاز التلميذ: أيوب الكناوي.

- المؤسسة: الثانوية التأهيلية الأمير مولاي رشيد.

- المدينة: مشرع بلقصيري.

- المستوى: الثانية ثانوي علوم تجريبية 3

- السنة الدراسية: 2010/2011


وقد تمكن هذا التلميذ من تطبيق مجموعة من التعليمات والتوجيهات المنهجية التي كنت ألح عليها بشكل دائم في العديد من الحصص الدراسية. ويمكن أن أشير إلى بعضها كما يلي:


- الحديث أثناء التحليل عن الأساليب الحجاجية في الوقت المناسب، وبحسب منطق النص، ومقرونة بالأفكار التي أتت لكي تدعمها أو ترفضها أو توضحها … عوض الحديث عنها بالجملة وبشكل مفكك ومعزول عن السياق كما يفعل الكثير من التلاميذ. وسأشير إلى هذا الجانب الحجاجي باللون الأزرق.

- استحضار أفكار النص أثناء المناقشة، وخلق حوار بينها وبين المواقف الفلسفية، وذلك عوض الخطأ الذي يرتكبه الكثير من التلاميذ، بحيث يعرضون أثناء المناقشة مواقف الفلاسفة كما هي في الدرس وبشكل معزول عن الأفكار الحقيقية الموجودة في النص، فيخلقون تفككا وفجوة بين لحظتي التحليل والمناقشة!! وسأشير إلى هذا الجانب المتعلق باستحضار أفكار النص أثناء المناقشة باللون البني.

- توظيف أمثلة من الواقع من أجل توضيح الأفكار أو الدفاع عنها … وسأشير إلى ذلك باللون الأحمر.

-

أكتفي بالإشارة إلى هذه الجوانب المضيئة في موضوع التلميذ، وأأكد لتلامذتنا الأعزاء على ضرورة الاهتمام بها أثناء تحريرهم لمواضيعهم الإنشائية، لأنها تمنحها الجودة والتميز.


· الموضوع الإنشائي للتلميذ:


تعتبر الحرية مكونا أساسيا من مكونات المجتمع بالإضافة إلى القيم السامية الأخرى كالمساواة و العدل، إنها رمز من رموز الإنسانية والدعامة التي يستند عليها كل مجتمع لتحصيل التوافق بين جميع أفراده رغم اختلافاتهم الطبقية. و هذه الحرية ميزة تجمع بين هؤلاء الأفراد و تميز بعضهم عن بعض. فهل الحرية التي تميز الشخصية سبيل يمكن الشخص من رسم غاياته و مقاصده التي يسعى إليه ؟ وهل الإنسان فعلا سيد نفسه و المتحكم فيها وفي اتخاذ قراراته وتحديد مصيره وقدره ؟ وهل للعوامل الخارجية دور في هدم هذه الغايات التي يسعى إلى تحقيقها ؟ وما دور الحرية في تغيير الوضع الراهن للذات ؟

يبدأ الكاتب نصه بالتأكيد على أن الحرية هي الأساس الذي يميز شخصية الإنسان باعتبار هذه الأخيرة لا تكون محددة منذ البداية والنشأة. ويشير إلى أن الخير والشر سمتان غير جاهزتين في الذات ولكن تستطيع هذه الذات الإنسانية أن تجعل من نفسها ذاتا خيرة أو شريرة، وذلك تبعا لتحملها مسؤولية حريتها أو تنكرها لها بالإضافة إلى المعاملات الأخرى مع الغير.

يظهر لنا الكاتب أن الحرية التي تتميز بها شخصيتنا تمكننا من تجاوز الأوضاع الراهنة و الحالية التي نعيشها. وهذا ما يتدخل في تكوين شخصيتنا وبنائها ويوضح أن الحرية التي يمتلكها الإنسان ويتمتع بها هي التي تدفعه إلى رسم ووضع وتحديد كل تلك الغايات والطموحات والآفاق التي يسعى إلى تحقيقها بكيفية مؤكدة و مضمونة.وينفي تدخل أية عوامل خارجية لهدم هذه الغايات والمخططات التي رسمها لنفسه وفعلها بذاته.وفي آخر النص لازال يؤكد الكاتب على أن الإنسان وحده المتحكم في مصيره والآمر والناهي في مختلف قراراته وتوجهاته التي تحدد وضعه ضمن منظومة المجتمع وإمكانيات مواصلته الحياة التي يتطلع إليها.

ونحن نلاحظ أن صاحب النص قد استعمل أسلوب التأكيد ليثبت لنا أن شخصية الإنسان تتميز بأهم شيء ألا وهو الحرية التي تدفع الإنسان إلى تغيير أوضاعه، والبحث عن سبل عيش جديدة ترضي غرائزه ورغباته. وبالاعتماد على هذه الحرية يستطيع الإنسان اتخاذ قرارات واختيارات وأفعال يكون هو السيد والمتحكم فيها.ويثبت صاحب النص أيضا أن طريقة التعامل مع ميزة الحرية تعتبر مكونا لشخصيتنا ومحددا لها.وقد فسر ذلك بأن الحرية التي يتمتع بها الشخص هي التي تدفعه إلى بلوغ آفاق وطموحات ورغبات عليا، وأن غاياتنا ترسم حسب مقدار حريتنا. وينفي تدخل أية عوامل خارجية قد تؤثر على اعتقاداتنا وتوجهاتنا ومساعينا، وهذا واضح في قوله « ليست هناك أية عوامل خارجية يمكنها أن تهدم ما رسمه لذاته وفعله بنفسه ».

وإذا كان صاحب النص قد أشاد و وضح وصرح بحرية الشخص، فإن الفيلسوف والعالم النفسي الأمريكي واطسون ينتقد هذه الحرية التي صرح بها صاحب النص واقرها وأكد عليها، وقال بأن الإنسان مجرد آلة ونظام طبيعي محكوم مثل كل نظام آخر من أنظمة الطبيعة، بقوانين طبيعية تجعله تصدر عنه استجابات آلية ميكانيكية لا اختيار له فيها.

مع كل هذه الآراء و التصريحات يرى الفيلسوف الفرنسي جون بول سارتر أن الإنسان حر حرية مطلقة وأنه الوحيد القادر على اتخاذ قراراته، والحرية التي يتمتع بها قادرة على تكوين ذاته وهويته كما يشاء، ويحددها في ضوء ما يختار ويقرر لنفسه كمشروع في حدود إمكانياته لأن الإنسان يوجد أولا في الوجود ويكون عبارة عن لاشئ كصفحة بيضاء فارغة، ثم يتحدد فيما بعد ويكون وفق ما صنعه بذاته، لأن وجود الإنسان سابق على ماهيته.

ونحن نجد سارتر يقول : “الإنسان محكوم عليه بان يكون حرا ولا يمكنه أن يرفض هذه الحرية لأنها حرية مطلقة. ومن خلال هذا القول يمكننا مناقشة سارتر حول قوله بالحرية المطلقة، لأنها في الواقع وداخل منظومة المجتمع هي حرية نسبية وليست مطلقة لأنها محكومة ومحدودة بحدود أخلاقية واجتماعية ودينية واقتصادية وبيئية وقانونية وغيرها. فالإكراهات التي يخضع لها الإنسان كثيرة لذلك وحسب المقاربة السوسيولوجية، فضوابط المجتمع وسلطته ومؤسساته تفرض عليه القيود التي تجعله يخضع بالضرورة لقيم المجتمع وتقاليده ولغته وثقافته، وهي تؤثر في شخصيته وسلوكه ومواقفه وحتى في طريقة عمله و تفكيره و إحساسه و نمط عيشه و نظرته لذاته.

و في إطار هذا التحليل تؤكد مدرسة التحليل النفسي مع الطبيب و المحلل النفسي سيجموند فرويد أن الشخص ليس حرا و لا سيد نفسه حتى و لو كان في منزله الخاص، لأنه خاضع للحتمية السيكولوجية اللاشعورية إذ يتحكم اللاشعور في معظم سلوكاته و توجهاته و أحكامه وقراراته من خلال ما تمارسه الغرائز و الرغبات المكبوتة و رواسب الطفولة التي لا يعيها الانسان من ضغوطات مستمرة على الشخص من أجل إشباعها، باعتبار أن اللاوعي هو الموجه و القائد الرسمي للوعي و أن الأنا يخضع لضغط ثلاثة من السادة الأقوياء هم : الهو، الأنا الأعلى و العالم الخارجي.

لقد ذكر صاحب النص أن الإنسان عند ولادته يكون غير محدد الملامح وهو من يصنع نفسه وما سيكونه مستقبلا. أتفق معه تمام الاتفاق في هذا الموقف لأن الفرد ابن بيئته، فمثلا ذاك الشبل الذي يستمر في مداعبة مخالب أمه ويكون سهل التعلم فهو يصير أسدا شامخا له مكانته داخل الزمرة، وأما ذاك الذي يبقى في حضن أمه وغير قادر على مواجهة ظروف عيشه فذلك الشبل لن يبلغ الوقت ليصير مثل أفراد أسرته المالكة وإنما هو هالك لا محالة. ومن هنا يتضح لنا أن الإنسان هو الذي يصنع نفسه بنفسه ولكن ظروف الوسط الذي يعيش فيه تلعب دورا مهما إما برفعه وإعطائه قيمة تمكنه من الرقي وتكوين شخصية قوية تدافع عن حريتها وتسعى إلى تحقيق الخير لها وللجميع، وإما شخصية ضعيفة وحرية لا يمتلكها وإنما تفرض عليه منذ الولادة فيتركها ويتنكر لها ويتهرب من مسؤوليتها.

وقد أشار صاحب النص أيضا إلى أن الإنسان يولد حرا ، وما يحدد كونه خيرا أو شريرا هي تلك الممارسة والمسؤولية للحرية النسبية التي يتمتع بها في علاقته مع الغير في الحاضر والمستقبل. فإما يحترم هذه الحرية التي تنتهي مع بدء حرية الغير فيكون خيرا في أفعاله وتصرفاته. وقد يتنكر لهده الحرية ويتطلع إلى تغيير وتجاوز أوضاعه الراهنة فيتعدى بذلك حدود الآخرين. وبذلك يكون قد انتهك أحد ضروريات الحياة ويكون شريرا في نظر الآخرين.

وقد أشار صاحب النص بأن الكم الذي نمارسه من الحرية هو الذي يحدد أهدافنا وغاياتنا، وذلك مثل تلميذ متفوق يسعى إلى التقدم وتحصيل معدلات عليا تليق بمقامه بين زملائه، أما ذاك المتخاذل الكسول فهو يوما بعد يوم يعمق من فراغه واستسلامه. وهذا يوضح أن هذا الكم من الحرية قد يأخذ وضعا جيدا وإيجابيا أو قد يأخذ منظورا سلبيا. وبالتالي فحريتنا المطلقة تدفعنا إلى تحديد أنفسنا والتحكم في اختياراتنا السلبية والايجابية.أما حريتنا النسبية التي نتحكم فيها من جهة ومن جهة أخرى المجتمع ومؤسساته وقواعده وقوانينه، فهي تقرر كل ما هو إيجابي لحياتنا كأفراد من المجتمع راغبين في تحقيق الخير لنا وللآخرين .

ومن هنا يمكن القول بأن الإنسان كائن حر لكن هذه الحرية ليست مطلقة، وإنما هي نسبية تراعي الوسط والظروف التي تمارس فيها بالإضافة إلى الضوابط التي تحكم علاقتنا مع الغير. والى هنا لم ينته النقاش حول تحديد حدود هذه الحرية، فهل هي فعلا موجودة ؟ وما دخل الغير في ممارستنا لها ؟

[/color][/font][/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هابرماس



المساهمات : 24
تاريخ التسجيل : 05/05/2011

مُساهمةموضوع: مفاهيم أساسية في درس الشخص بقلم الفيلسوف محمد ايت الحاج   الأربعاء مايو 11, 2011 7:32 am

[
للسنة الثانية باكلوريا





يرى الفيلسوف الفرنسي المعاصر جيل دولوز بأن ” الفلسفة هي فن ابتكار المفهوم ” ، ذلك أن الفلاسفة يشتغلون على اللغة الطبيعية العادية ويمنحون لكلماتها معاني عقلية مجردة انطلاقا من الرؤية الفكرية والأسس المعرفية التي ينطلق منها كل فيلسوف. هكذا يعتبر الفكر الفلسفي فكرا مفاهيميا بامتياز، ويصبح من غير الممكن فهم النظريات والأطروحات الفلسفية دون فهم معاني المفاهيم التي تنتظم في إطارها وكذا العلاقات التي تنسج خيوطها.

في هذا الإطار تأتي أهمية تحديد معاني المفاهيم الأساسية التي نتداولها مع التلاميذ أثناء إنجازنا للدرس الفلسفي. فتحديد هذه المعاني هو الذي يساعدنا من جهة أولى على ضبط الإشكالات المتعلقة بمحاور الدرس، كما يمكننا من جهة ثانية على تحليل نصوص الفلاسفة وسبر أغوار أطروحاتهم وفهمها فهما عميقا.

لأجل هذه الأسباب نقترح هنا بعض المفاهيم الأساسية في درس الشخص، والتي عملنا على تحديد معانيها – في معظم الأحيان- انطلاقا من المعجم الفلسفي المشهور لجميل صليبا، علما بأننا نؤمن باختلاف معاني المفاهيم الفلسفية حسب السياقات المعرفية والأنساق الفكرية لهذا الفيلسوف أو ذاك. ولهذا وجب الحذر والمقارنة بين معنى المفهوم المعجمي ومعناه لدى هذا الفيلسوف أو ذاك. ومع ذلك نطمئن القارئ بأن المعاني المعجمية المقدمة هنا للمفاهيم هي معاني يستخلصها الفيلسوف مما هو متداول في تاريخ الفلسفة ونصوصها، ولذلك فغالبا ما تأتي مشابهة أو أحيانا مطابقة للمعاني التي تتخذها في نصوص الفلاسفة الذين يناقشون إشكالات الدرس.

فعسى أن يجد، سواء التلميذ أو الأستاذ، في هذا العمل البسيط ما يفيده في فهم إشكالات درس الشخص وأطروحاته.



* الشخص: Personne



* يقول كانط: « الشخص هو الذات التي يمكن ان ننسب إليها مسؤولية أفعالها ».

* يدل في اللغة العربية على الظهور والتعين. كما قد يطلق حسب “أندري لالاند” على الشخص الطبيعي من حيث هو جسم ومظهر، وعلى الشخص المعنوي من حيث هو ذات واعية، وعلى الشخص القانوني من حيث أن له حقوقا وواجبات.



* الهوية: Identité



* جاء في معجم جميل صليبا ما يلي:

- « تطلق الهوية على الشخص إذا ظل هذا الشخص ذاتا واحدة رغم التغيرات التي تطرأ عليه في مختلف أوقات وجوده، ومنه قولنا هوية الأنا… وتسمى هذه الهوية بالهوية الشخصية ».

- « قال الفارابي : ” هوية الشيء، وعينيته، وتشخصه، وخصوصيته، ووجوده المنفرد له، كل واحد “.

هكذا يدل مفهوم الهوية الشخصية على الخاصية أو الخصائص التي تجعل الشخص مطابقا لذاته فيكون هوهو، أو متميزا عن غيره. فالهوية هي إذن مبدأ وحدة واختلاف.



* الذاكرة: Mémoire



جاء في معجم جميل صليبا ما يلي:

« الذاكرة هي القدرة على إحياء حالة شعورية مضت وانقضت مع العلم والتحقق أنها جزء من حياتنا الماضية… ويطلق لفظ الذاكرة على القوة التي تدرك بقاء ماضي الكائن الحي في حاضره ».



* الإرادة: Volonté



نجد في معجم جميل صليبا المعاني التالية:

- « هي في الأصل طلب الشيء، أو شوق الفاعل إلى الفعل (ابن رشد)… ».

- « الإرادة هي نزوع النفس و ميلها إلى الفعل، بحيث يحملها عليه… ».

- « الإرادة هي القوة التي هي مبدأ النزوع، وتكون قبل الفعل… أما إرادة الحياة فهي عند شوبنهاور المبدأ الكلي للجهد الغريزي الذي يحقق به كل كائن مثال نوعه، ويناضل ضد الكائنات الأخرى لاستبقاء صورة الحياة الخاصة به ».



* القيمة: Valeur



جاء في معجم جميل صليبا ما يلي:

« القيمة تطلق على كل ما هو جدير باهتمام المرء وعنايته… وقيمة الشيء من الناحية الذاتية هي الصفة التي تجعل ذلك الشيء مطلوبا ومرغوبا فيه… ويطلق لفظ القيمة من الناحية الموضوعية على ما يتميز به الشيء من صفات تجعله مستحقا للتقدير ».



* الكرامة: Dignité



نجد في معجم جميل صليبا التحديد التالي:

« هي اتصاف الإنسان بما يليق به من الفضائل التي تجعله أهلا للاحترام في عين نفسه وعين غيره. ويطلق اصطلاح الكرامة الإنسانية على قيمة الإنسان من جهة ما هو ذو طبيعة عاقلة ».



* الواجب: Devoir



جاء في معجم جميل صليبا المعنى التالي:

« هو الإلزام الأخلاقي الذي يؤدي تركه إلى مفسدة. ويطلق على الأمر المطلق في فلسفة كانط، وهو الأمر الحازم الذي يتقيد المرء لذاته، دون النظر إلى ما ينطوي عليه من لذة أو منفعة ».



* الضرورة: Nécessité



جاء في معجم جميل صليبا ما يلي:

- « [الضرورة] اسم لما يتميز به الشيء من وجوب أو امتناع ».

- « الضروري في اصطلاحنا هو الأمر الدائم الوجود، أو الأمر الذي لا يمكن تصور عدمه، وهو مرادف للواجب، وضده الجائز ».

- « ويطلق لفظ الضروري أيضا على نتيجة القياس اللازمة عن مقدماته ».

- « الضروري في اللغة كل ما تمس الحاجة إليه، وكل ما ليس منه بد ».



* الحتمية: Déterminisme



جاء في معجم جميل صليبا ما يلي:

- « هي القول إن كل ظاهرة من ظواهر الطبيعة مقيدة بشروط توجب حدوثها اضطرارا … أو هي القول بوجود علاقات ضرورية ثابتة في الطبيعة توجب أن تكون كل ظاهرة من ظواهرها مشروطة بما يتقدمها أو يصحبها من الظواهر الأخرى ».

- « الحتمية بالمعنى الفلسفي مذهب من يرى أن جميع حوادث العالم، وبخاصة أفعال الإنسان، مرتبطة بعضها ببعض ارتباطا محكما … ».



· الحرية: Liberté



نجد في معجم جميل صليبا المعنى التالي:

« الحرية خاصة الموجود الخالص من القيود، العامل بإرادته أو طبيعته… وإذا كانت الحرية مضادة للحتمية دلت على حرية الاختيار، وهي القول إن فعل الإنسان متولد من إرادته».



نكتفي بهذه المفاهيم، مع العلم أن هناك مفاهيم أخرى في الدرس يتوجب الاهتمام بها والبحث عن دلالاتها الفلسفية.



[/size][/color]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تعلم منهجية النص بشكل تطبيقي عن طريق استقراء نموذج إجابة محمد ايت الحاج
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشباب للثقافة :: إبداعات :: مقالات في المجال الفلسفي و الاجتماعي-
انتقل الى: